الاتحاد يدعو الفلاحين الى عدم جني المنتوجات ومقاطعة تزويد الاسواق

اثر استعراض الوضع الصعب الذي يمر به قطاع الفلاحة والصيد البحري والاشكاليات التي تواجه مختلف قطاعات الانتاج وتواصل تردي اوضاع الفلاحين والبحارة وتفاقم خسائرهم.
وامام تغاضي الحكومة عن تعهداتها والتزاماتها السابقة وعدم جديتها في التعاطي مع الملفات الحارقة للقطاع وتجسيم الاجراءات المعلن عنها يوم 2 سبتمبر 2015 وما ورد في وثيقة اتفاق قرطاج وامعان السلط المعنية في صم اذانها و تجاهل مطالب الاتحاد والمشاغل الحقيقية للمنتجين .
وحرصا على تدارس برنامج التحرك الميداني لهياكل المنظمة الفلاحية خلال الايام القادمة و مختلف الاشكال النضالية المتاحة لتحقيق مطالب الفلاحين والبحارة والدفاع عن حقوقهم قرر المكتب التنفيذي الموسع للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المنعقد اليوم الاربعاء 15 فيفري 2017 في اجتماع دوري مايلي :

  •  دعوة الفلاحين الى عدم جني وجمع المنتوجات الفلاحية ومقاطعة تزويد الاسواق بكل المنتوجات وذلك ايام السبت والاحد والاثنين 4 و 5 و 6 مارس 2017
  •  برمجة تنفيذ يوم غضب وطني يوم 8 مارس 2017

كما طلب المكتب التنفيذي الموسع من اعضاء المكتب التنفيذي الوطني الاشراف على اجتماعات المكاتب التنفيذية للاتحادات الجهوية للفلاحة والصيد البحري لضبط تواريخ التحركات الاحتجاجية في كامل الولايات خلال الاسبوعين القادمين
ولدى متابعته للتحركات الاحتجاجية للفلاحين في عديد المناطق اكد المكتب التنفيذي الموسع على انه بقدر تفهمه لمشاغلهم ومساندته لمطالبهم المشروعة وتقديره لما يبدونه من حرص على الحفاظ على علاقات الاخوة والتعاون مع الاشقاء الليبيين فانه يدعوهم الى التوقف عن اعتراض الشاحنات كشكل من اشكال الاحتجاج على ان تقوم السلط المعنية بتحمل مسؤولياتها كاملة في الحد من التوريد العشوائي و تشديد المراقبة على الطرقات و تفعيل دور اللجنة الوطنية لتوريد المنتوجات الفلاحية و التحلي بالجراة في فتح ملف التهريب الذي يتم تحت غطاء “التوريد” بما يساعد على حماية الفلاحين وانتاجنا الوطني