الدورة الأولى لـ ” مهرجان الرمان ” بتستور

%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d9%84%d9%89-%d9%84%d9%80-%d9%85%d9%87%d8%b1%d8%ac%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%85%d8%a7%d9%86-%d8%a8%d8%aa%d8%b3%d8%aa%d9%88%d8%b1

من يتحدث عن مدينة تستور لابد أن يتحدث عن رمّانها الذي يتدلّى من أشجار جنان البرقين،وفي هذا الاطار ينتظم مهرجان الرمان في دورته الأولى من 13 الى 16 اكتوبر الجاري، تشارك في تنظيمه كل من الاتحاد الجهوي للفلاحة و جمعية صيانة مدينة تستور و مندوبية الفلاحة بباجة فضلا عن بلدية تستور.
وافتتح هذه الدورة كل من عبد المجيد الزار رئيس المنظمة الفلاحية ووالي الجهة وعدد من النواب ورئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة بباجة وانيس خرباش عضو المكتب التنفيذي
ويتمثل برنامج المهرجان في تنظيم ندوة علمية و تكوينية حول غلال الرمان في اليوم الأول تليه حملة تسويقية و حصة تذوق للرمان و مستخلصاته و الذي يتزامن مع يوم السوق الأسبوعية.
اما اليوم الثالث للمهرجان سيشهد تنظيم أنشطة ثقافية ترفيهية و مسابقات قبل زيارة بعض الحقول المنتجة لهذه الغلال، في حين ستختتم الدورة الأولى ل” مهرجان الرمان ” بتستور يوم 16 أكتوبر باستقبال وفود سياحية الذين ستكون لهم جولة سياحية في المدينة قبل المشاركة و حضور فضاء السوق من المنتج إلى المستهلك وتذوق مستخلصات الرمان على غرار معجون الرمان بأنواعه المختلفة و تزخر مدينة تستور بموروث غذائي و مخزون ثقافي و سياحي يجعل منها بيئة خصبة لتعدد التظاهرات بجميع أنواعها و يمكنها من خلق حركية ثقافية دون الاقتصار على المهرجان الدولي للمالوف الذي بلغ دورته الخمسين هذه السنة..
تستور الثانية وطنيّا في إنتاج الرمّان
تقدّر المساحات المزروعة بغلال الرمّان في ولاية باجة، ب: 1250 هكتارا 1050 منها منتجة، موزّعة على مدينة تستور بمساحة 1000 هكتار ومجاز الباب: 200 هكتار و50 هكتارا موزّعة على بقيّة معتمديات ولاية باجة، التي تعتبر ثاني ولاية في الجمهوريّة من خلال انتاج الرمّان، والذي قدّرت صابته لموسم 2015 ب: 12500 طن، موزّعة في أحجام كبرى ومتوسّطة تمثّل نسبة 40٪ لكلّ نوعية ونسبة 20٪ بالنسبة للحجم الصغير، وتشتهر تستور بعدّة أنواع منها التونسي بنسبة 75٪ وقابسي بنسبة 20٪ وأصناف أخرى بنسبة 05٪ من المساحات المزروعة، وهي النابلي ،الزّهري، الشلفي. وللإشارة
فإنّه يقع سنويّا تسويق من 35 إلى 50٪ من صابة الرمان في تستور تسويقا مباشرا نحو الأسواق المحليّة وأسواق الجملة بالجمهوريّة أمّا الـ 50٪ الأخرى فيقع تصديرها نحو السوق الليبيّة بنسبة 10٪ حيث وصلت كميّات التصدير في الموسم الفارط إلى 500 طن ، أمّا الـ: 40 °/° الأخرى يقع خزنها..

 

الدورة الأولى لـ ” مهرجان الرمان ” بتستورالدورة الأولى لـ ” مهرجان الرمان ” بتستور
من يتحدث عن مدينة تستور لابد أن يتحدث عن رمّانها الذي يتدلّى من أشجار جنان البرقين،وفي هذا الاطار ينتظم مهرجان الرمان في دورته الأولى من 13 الى 16 اكتوبر الجاري، تشارك في تنظيمه كل من الاتحاد الجهوي للفلاحة و جمعية صيانة مدينة تستور و مندوبية الفلاحة بباجة فضلا عن بلدية تستور.
وافتتح هذه الدورة كل من عبد المجيد الزار رءيس المنظمة الفلاحية ووالي الجهة وعدد من النواب ورئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة بباجة وانيس خرباش عضو المكتب التنفيذي
ويتمثل برنامج المهرجان في تنظيم ندوة علمية و تكوينية حول غلال الرمان في اليوم الأول تليه حملة تسويقية و حصة تذوق للرمان و مستخلصاته و الذي يتزامن مع يوم السوق الأسبوعية.
اما اليوم الثالث للمهرجان سيشهد تنظيم أنشطة ثقافية ترفيهية و مسابقات قبل زيارة بعض الحقول المنتجة لهذه الغلال، في حين ستختتم الدورة الأولى ل” مهرجان الرمان ” بتستور يوم 16 أكتوبر باستقبال وفود سياحية الذين ستكون لهم جولة سياحية في المدينة قبل المشاركة و حضور فضاء السوق من المنتج إلى المستهلك وتذوق مستخلصات الرمان على غرار معجون الرمان بأنواعه المختلفة و تزخر مدينة تستور بموروث غذائي و مخزون ثقافي و سياحي يجعل منها بيئة خصبة لتعدد التظاهرات بجميع أنواعها و يمكنها من خلق حركية ثقافية دون الاقتصار على المهرجان الدولي للمالوف الذي بلغ دورته الخمسين هذه السنة..
تستور الثانية وطنيّا في إنتاج الرمّان
تقدّر المساحات المزروعة بغلال الرمّان في ولاية باجة، ب: 1250 هكتارا 1050 منها منتجة، موزّعة على مدينة تستور بمساحة 1000 هكتار ومجاز الباب: 200 هكتار و50 هكتارا موزّعة على بقيّة معتمديات ولاية باجة، التي تعتبر ثاني ولاية في الجمهوريّة من خلال انتاج الرمّان، والذي قدّرت صابته لموسم 2015 ب: 12500 طن، موزّعة في أحجام كبرى ومتوسّطة تمثّل نسبة 40٪ لكلّ نوعية ونسبة 20٪ بالنسبة للحجم الصغير، وتشتهر تستور بعدّة أنواع منها التونسي بنسبة 75٪ وقابسي بنسبة 20٪ وأصناف أخرى بنسبة 05٪ من المساحات المزروعة، وهي النابلي ،الزّهري، الشلفي. وللإشارة
فإنّه يقع سنويّا تسويق من 35 إلى 50٪ من صابة الرمان في تستور تسويقا مباشرا نحو الأسواق المحليّة وأسواق الجملة بالجمهوريّة أمّا الـ 50٪ الأخرى فيقع تصديرها نحو السوق الليبيّة بنسبة 10٪ حيث وصلت كميّات التصدير في الموسم الفارط إلى 500 طن ، أمّا الـ: 40 °/° الأخرى يقع خزنها..

Publié par ‎الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري UTAP Tunisie‎ sur jeudi 13 octobre 2016