الاتحاد يدعو السلط الى ضرورة الاسراع بمراجعة تسعيرة الحليب

تبعا لما يعيشه قطاع انتاج الحليب حاليا من اكراهات و ما يواجهه من صعوبات نتيجة الجفاف الذي تواصل لسنتين متتاليتين ونظرا لاعتماد هذا النشاط بدرجة كبيرة على الاعلاف الخشنة وما شهدته اسعارها من ارتفاع غير مسبوق في ظل غياب استراتيجية وطنية ناجعة لتنمية مواردنا العلفية
واعتبارا الى ان التغذية الحيوانية اصبحت تمثل اكثر من 60 في المئة من كلفة انتاج الحليب و تنامي كلفة اليد العاملة وهو ما فاقم الخسائر التي ما انفك يكابدها المربون وزاد من معاناتهم
وامام هذه الوضعية التي تبعث على الانشغال فان اسعار الحليب على مستوى الانتاج لم تشهد اي زيادة تذكر منذ عامين تقريبا كما ان السلط والهياكل المعنية لم تحرك ساكنا تجاه هذا الامر ولم تقدر التضحيات الجسيمة التي يبذلها المربون رغم محدودية امكانياتهم وضعف قدراتهم
ومن هذا المنطلق وحرصا على انقاذ جهاز الانتاج من هذا الوضع الكارثي وحفاظا على ديمومة القطاع فان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري يدعو السلط والهياكل الحكومية المعنية الى ضرورة الاسراع بمراجعة تسعيرة الحليب على مستوى الانتاج بشكل يستجيب لمتطلبات الكلفة الحقيقية التي يبلغ معدلها على المستوى الوطني حوالي 910 مليمات للتر الواحد وذلك دون احتساب هامش الربح وفاتورة التمويل .
كما ينبه الاتحاد الى ان التمادي في توخي سياسة اللامبالاة والاستمرار في غض الطرف عن الاشكاليات الحقيقية لهذا القطاع ستكون له تداعيات وخيمة على مستقبل هذا النشاط خاصة ان العديد من مربي البقر الحلوب اضطروا الى التفريط في قطعانهم بابخس الاثمان بما غذى ظاهرة الذبح العشوائي وانعش جيوب المهربين وهو ما الحق اضرارا بمنظومة اللحوم الحمراء وادى الى اختلالها