على اثر الكشف عن مواشي مسروقة في معتمدية قربة

على اثر الكشف عن مواشي مسروقة في معتمدية قربة من ولاية نابل وامام تواصل وتزايد السرقات الفلاحية التي تستهدف الفلاحين في مختلف جهات البلاد بشكل يبعث على الانشغال فان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري اذ يثمن الجهود التي بذلتها قوات الامن من اجل القبض على العصابة المختصة في سرقة المواشي فانه ينتهز هذه الفرصة ليندد بمثل هذه الجرائم النكراء ويذكر مرة اخرى باستفحال ظاهرة السرقات التي تطال المستغلات والتجهيزات والمحاصيل الفلاحية والمواشي وتجهيزات الصيد البحري وتلحق وماتزال اضرارا بليغة بالفلاحين والبحارة الذين اصبحوا مهددين جديا في ارزاقهم وقوتهم وحتى في ارواحهم.

وتبعا لذلك فان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري :

  • يدعو قواتنا الامنية والهياكل القضائية الى مزيد الحزم في التصدي الى السرقات الفلاحية والضرب بقوة على ايدي الجناة الذين اصبحوا يهددون امننا الغذائي في الصميم بضرب كل منظومات الانتاج وتحطيم حلقاتها .
  •  يطالب السادة نواب الشعب والحكومة بالعمل على مراجعة التشريعات في اتجاه ان تصبح السرقة الفلاحية جريمة موصوفة تقتضي انزال اشد العقوبات على مقترفيها .
  •  يجدد نداءه الى السلط المعنية من اجل تفعيل مبادرته المتعلقة بانشاء هيكل يعنى بالامن الفلاحي على غرار الامن السياحي حتى يكون اداة فعالة قادرة على الحد من هذه الجرائم التي ترتكب في حق الفلاحين وتستهدف مستقبل القطاع الفلاحي.