مربو العجول بقربة يطالبون بالتسريع في تعليق توريد اللحوم الحمراء

طالب مربو العجول المعدة للذبح بقربة، خلال جلسة عمل انتظمت يوم السبت بمقر الاتحاد المحلي للفلاحة والصيد البحري بضرورة تعليق توريد اللحوم الحمراء في أقرب الآجال.

واشتكوا من كساد تسويق عجولهم بسبب انهيار أسعار البيع
وأكد رئيس جمعية “الأمل” لتسمين العجول بقربة عبد الغني الحداد على ضرورة “إعطاء الأولية المطلقة للإنتاج المحلي والتعليق الفوري لعمليات توريد اللحوم الحمراء المبردة والمجمدة” لافتا إلى أن “مربي العجول (وعددهم 573) في حالة من اليأس”، منبها من ان “القطاع يوشك على الاضمحلال”.
ودعا الحداد شركة اللحوم للقيام بدورها والتدخل لحل هذا الإشكال “من خلال تعديل السوق، وحماية جهاز الانتاج، عبر امتصاص وفرة الإنتاج بأسعار مناسبة”، معربا عن أمله في إيجاد حلول سريعة “قبل اللجوء الى التصعيد للدفاع عن القطاع”.
ومن جانبه، قال عبد الستار النجار (فلاح مربي بالجهة) أنه أصبح يفكر في التخلي عن تربية العجول باعتبار أنه أصبح غير قادر على خلاص الديون المتخلدة بذمته بسبب ركود السوق، مطالبا وزارة الفلاحة بالتدخل العاجل وإيجاد الحلول لهذه الأزمة.
وانتقد الفلاح المربي عبد الطيف قايد قرار وزارة التجارة المتعلق ب”مواصلة توريد اللحوم الحمراء تحت هاجس الضغط على أسعار الاستهلاك بسلاح التوريد، دون النظر إلى واقع الإنتاج، ولا إلى ما يحتاجه المربون من ضمانات لبيع محاصيلهم بأسعار تتماشى مع نفقات التربية التي أصبحت مكلفة”.
وطالب بضرورة “إحداث لجنة أو تكوين فريق عمل لمعاينة مشاريع تسمين العجول التي توفر ما يكفي التونسيين لمدة أشهر دون الحاجة الى التوريد.”