وزير التجارة في اختتام الندوة الوطنية حول واقع وافاق قطاع البقوليات : هذه اسباب تراجع صادراتنا من البقوليات

الوطنية حول واقع وافاق قطاع البقوليات
  • اخضاع توريد عباد الشمس البيضاء الى الترخيص المسبق
  • نحو اقرار دعم اضافي لتصدير الحليب كامل الدسم

اكد السيد محسن حسن وزير التجارة ان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري شريك اساسي في صنع القرارات التي تتخذها الحكومة بشان القطاع الفلاحي . وبين في هذا السياق ان المنظمة الفلاحية ممثلة صلب عديد اللجان الوطنية منها لجنة 5 + 5 و لجنة متابعة المنظومات ولجنة التوريد . وفي هذا الاطار ابرز ان رسم سياسة التوريد تتم بالتنسيق والشراكة مع كافة الهياكل المعنية .

واعلن خلال اشرافه على اختتام الندوة الوطنية حول البقوليات التي التامت اليوم الاربعاء 13 افريل 2016 بمقر الاتحاد عن قرار الوزارة اخضاع توريد مادة عباد الشمس البيضاء الى ترخيص مسبق وذلك حفاظا على هذا القطاع وعلى مصالح المنتجين .

كما تطرق الوزير الى اهتمام الحكومة بالصعوبات التي تواجهها منظومة الالبان بسبب وفرة المخزونات وذكر بالاجراءات التي اتخذت للحد من تداعياتها على نشاط الفلاحين منها تفعيل آليتي التجفيف والخزن واقتناء 20 مليون لتر وتوزيعها على المؤسسات التربوية والعسكرية ودفع التصدير .

وفي هذا المجال ابرز الوزير انه اذا كانت هناك مؤشرات ايجابية لتصدير الحليب نصف الدسم خاصة نحو الكوت ديفوار والسوق الروسية الواعدة بفضل الدعم المقرر المقدر بـ 115 مي اللتر فان وزارة التجارة تقدمت باقتراح لدى الحكومة لاقرار دعم اضافي للحليب كامل الدسم خاصة امام الامكانيات الهامة المتاحة لتصدير هذا النوع من الحليب الى السوق الليبية.

واضاف ان التصدير لا يعد الية ظرفية لامتصاص الفوائض بل هو ثقافة ودعامة اساسية لتنمية الاقتصاد الوطني. وشدد على ان الوزارة حريصة على حماية منتوجاتنا الفلاحية المحلية من التوريد العشوائي.
وفي ما يتعلق بقطاع البقوليات اشار الوزير الى تراجع الاستهلاك الداخلي والى تقهقر قيمة صادراتنا منها من حوالي 31 مليون دينار سنة 2004 الى ما يقارب 4.5 مليون دينار سنة 2013 مؤكدا على ضرورة الاهتمام بجودة منتوجاتنا والرفع من قدراتها التنافسية .

وبعد ان عرج على الجهد الذي تبذله الوزارة لتاهيل مسالك التوزيع واحداث اسواق انتاج على غرار سوق سيدي بوزيد الذي من المنتظر ان يلعب دورا مهما في ترويج وخزن وتصدير المنتوجات الفلاحية وسوق القوارص بمنزل بوزلفة وسوق التمور بقبلي وتوزر جدد وزير التجارة التاكيد على ان الفلاحة هي عماد الاقتصاد الوطني وانه لا يمكن تحقيق نقلة نوعية لاقتصادنا الا اذا كان القطاع الفلاحي هوعموده الفقري.