وقفة احتجاجية ومسيرة للفلاحي جندوبة

نفذ عدد كبير من فلاحي ولاية جندوبة صباح اليوم الاربعاء 20 فيفري 2017، وقفة احتجاجية امام مقر الاتحاد الجهوي للفلاحة و الصيد البحري بالجهة، ثم خرج المحتجين في مسيرة مصحوبين بجراراتهم وآلاتهم الفلاحية وسياراتهم للاحتجاج والتنديد بالسياسات المتبعة من الحكومة من وعود زائفة ومماطلة وعدم جديتها في التعاطي مع الملفات الحارقة لتحسين وضع القطاع الفلاحي إضافة إلى تجاهل مطالب الاتحاد والمشاغل الحقيقية للمنتجين.وجابت المسيرة شارع الحبيب بورقيبة وسط مدينة جندوبة وتوقفت أمام مقر الولاية أين رفع المحتجون لافتات ورددوا شعارات تطالب بوضع حد للصعوبات التي يعيشها القطاع.كما شارك وساند هذه الوقفة الاحتجاجية منظمات وطنية و احزاب سياسية و بعض مكونات المجتمع المدني.

وطالب المحتجون بوضع حد لمشكل فائض الانتاج الذي تحول من نعمة الى نقمة على الفلاح وانه على سلطة الاشراف ايجاد حلول لمسالة التوزيع حتى لا يضطر الفلاح في كل مرة الى اتلاف الفائض وفي ذلك حسب تعبير المحتجين خسارة مضاعفة للفلاح و للدولة .

كما ابدّى الفلاحين استعدادهم ا بعدم تزويد أسواق الإنتاج ذات العلاقة بالقطاع الفلاحي طيلة أيام 4 و5 و6 مارس المقبل و”النزول بكلّ قوة وبأعداد غفيرة يوم 8 مارس المقبل لإنجاح الوقفة الاحتجاجية بالعاصمة التي كان قد دعا اليها الاتحاد التونسي للفلاحة و الصيد البحري .

ويأتي هذا التحرك الاحتجاجي أمام تفاقم إشكاليات القطاع الفلاحي وما أنجز عنه من تردي أوضاع الفلاحين وتفاقم خسائرهم

Publié par ‎الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري UTAP Tunisie‎ sur mercredi 22 février 2017