يوم غضب الفلاحين :اعتداء الامن بالعنف على المتظاهرين

 

تعرضت اليوم الوقفة الاحتجاجية السلمية التي نظمها الاتحاد التونسي للفلاحة و الصيد البحري الى الاعتداء بالعنف من قبل قوات الامن حيث تعرض عدد كبير من الفلاحين الى الضرب والدفع والشتم كما تمّ تسجيل بعض حالات الإغماء خاصة وانه هناك عدد كبير من الشيوخ و النساء.

كما تعرض ايضا عبد المجيد الزار رئيس الاتحاد الى الاعتداء من قبل رجال الامن لمنعه من قيادة هذه الوقفة والوصول بها الى وزارة الفلاحة و ايصال مشاغلهم.

وتأتي هذه الوقفة حسب تصريحات اتحاد الفلاحين ، اثر استنفاد كافة أشكال الحوار الممكنة مع السلط المعنية على اختلاف مستوياتها وأمام سياسة التسويف والمماطلة وتجاهل القضايا الحقيقية والمعضلات الأساسية للقطاع الفلاحي بشقيه البري والبحري و للتعبير عن غضب هياكله ومنظوريه ورفع مطالبهم العاجلة والمتأكدة وعرضها على الرأي العام :

  •  تشريك المنظمة الفلاحية في الشأن الوطني العام
  •  معالجة المديونية وتوفير الدعم المستحق والتمويل اللازم
  •  تحرير التصدير ومراقبة وإصلاح مسالك التوزيع
  •  إحداث لجنة وطنية للتوريد يكون الاتحاد طرفا فيها
  •  الإسراع في تسوية الأوضاع العقارية وتهيئة الأرضية للاستثمار
  •  تفعيل صندوق الجوائح الطبيعية ليشمل كل القطاعات والجهات باعتماد التضامن والمساهمة في تمويله
  •  تمتيع الفلاحين والبحارة من امتيازات التغطية الاجتماعية 
  •  مقاومة ظاهرة الصيد العشوائي والمحافظة على الشروط الصحية والبيئية
  •  الحد من السرقات وإحداث أمن فلاحي على غرار قطاعات أخرى
  •  تفعيل دور الاتحاد في متابعة ومراقبة توزيع الأعلاف
  •  تنظيم قطاع الدواجن وإرجاع منظومة الحصص في الدجاج والبيض
  •  مراجعة منظومة مياه الري وهيكلة المجامع المائية

اعتداء قوات الامن بالعنف على الفلاحين المحتجينفي يوم “غضب الفلاحين”،الأمن يعتدي بالعنف على المحتجين

Publié par ‎الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري UTAP Tunisie‎ sur mercredi 2 septembre 2015