إعلامإعلام و إتصالبيانات

بيان المكتب التنفيذي

خصص المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري اجتماعه الدوري المنعقد اليوم الجمعة 28 ديسمبر 2018 لتدارس الوضع الفلاحي العام وسير المواسم وماتعانيه كافة منظومات الانتاج من صعوبات والاوضاع الحرجة التي يمر بها قطاع الفلاحة والصيد البحري عموما .
وفي هذا الاطار يعرب المكتب التنفيذي عما يلي : 

  • يحمل وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري المسؤولية كاملة في تاخر توفير بذور الحبوب لهذا الموسم و ضخ كميات منها بعد فوات الاوان وانتهاء موسم البذر في محاولة لمغالطة الراي العام و التغطية على ملف اذن السيد الوزير اثر تدخل الاتحاد بفتح تحقيق حوله منذ السنة الماضية دون ان يكشف عن نتائجه الى حد الان ويتكرر للاسف هذا العام . 
  •  يدعو سلطة الاشراف الى التدخل العاجل والمدروس لانقاذ منظومتي الالبان والطماطم الفصلية المعدة للتحويل باقرار اسعار مرجعية تغطي الكلفة الحقيقية وتضمن هامش ربح مجزي للمنتجين وتضمن مصالح كل الاطراف المتدخلة 
  •  رفضه التام تدخل السلط المعنية لتحديد وتسقيف الاسعار و محاولة تضييق الخناق على الفلاحين عند نقل وترويج محاصيلهم بدعوى التصدي لمظاهر الاحتكار وتعديل الاسعار ومراقبة مسالك الترويج. 

واعتبارا الى ارتفاع منسوب الاحتقان الاجتماعي والتوتر السياسي جراء احتداد الازمة الاقتصادية التي تعيشها بلادنا ينبه المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري الى ان اعادة الامل الى التونسيين وضمان سلامة مسارنا الديمقراطي وحماية الدولة من الاخطار التي تتهددها يمثل مسؤولية وطنية تقتضي من جميع الاطراف السياسية والاجتماعية مواصلة الحوار ومراعاة المصلحة الوطنية العليا و الاهتمام بالاولويات الحقيقية للبلاد والانكباب على معالجة قضايا التنمية والتشغيل والارتقاء بالاوضاع المعيشية للمواطن التونسي .

عاشت تونس منيعة مستقلة ابد الدهر
عاش الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري حرا ومستقلا ومناضلا

مقالات ذات صلة